5 جمادى الآخرة 1439 / 22 فبراير 2018
مداخلة الدكتور رضوان السيد
مداخلة الدكتور رضوان السيد
Zone de publicité
ندوات
النص الأثري التفسيري ومنهاج
 قراءته بين الموجود والمقصود

لا يكاد التاريخ يعرف أمة من الأمم عنيت بكتاب ربها كما عرف ذلك للأمة الإسلامية، فمن يوم نزل القرآن غضا طريا على قلب النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، والأمة قائمة على العناية به، فمن حفظ في الصدور، إلى كتابته في السطور، إلى فهم لمعناه واستكناه له، وكشف عن أسراره وغوص، على درره وعجائبه التي لا تنقضي.

جديد الكتب
المقاصد والقيم الإنسانية: رؤى فقهية، أصولية

لقد أضحى البحث في المقاصد الشرعية مناط عناية واهتمام واسعين في الأوساط العلمية والشرعية، ومما يفسر به ذلك؛ مزاحمةُ القضايا والمسائل غير المتناهية في مواقع الوجود الإنساني لما هو متناه من النصوص الشرعية في مظان الكتاب والسنة

مالكيات
النهضة الفقهية للمذهب المالكي في ظلال الدولة الموحدية

لقد امتد عمر الدولة الموحدية قرنا ونيفا من الزمان، من نحو (540ﻫ) إلى نحو (650ﻫ) وخفقت أعلامها الإسلامية من حدود مصر والسودان شرقا، إلى المحيط الأطلسي غربا، ومن قمم جبال البرينيه في قلب أوروبة شمالا، إلى ما شاء الله في قلب إفريقية جنوبا...

رؤية للنقاش
جدل الوحي والتاريخ
الإنسان القرآني: ذلك المتجدد

لقي النص القرآني منذ بداية التنزيل عناية فائقة من أجل حفظه وفهمه وتطبيقه. كان الرسول عليه الصلاة والسلام يكشف ما استغلق من الآيات ويفصّل ما أجمل من المعاني، لذلك ظلّ التفسير في مرحلة أولى لصيقا بالحديث النبوي طوال القرن الهجري الأول حتّى منتصف القرن الثاني ومع عصر التدوين تواصل التداخل بين التفسير والحديث...

حوارات
في روحانية التدين وأبعاده الجمالية
حوار مع الدكتور محمد التّهامي الحرّاق

ينشد الكثيرون اليوم الصوفيَّ الذي يقدر على تفهّم الأديان، والجمع بين الأشتات المتفرقين؛ إذ من خلال فهم التصوف يمكن اعتبار الصّوفيّ المتحقق هو الأقدر على تخطّى الأشكال والوصول إلى الوحدة المرتكزة عليها، كذلك هو الأقدر على اختبار أن عقيدة التوحيد هي دين الحب. ففي مثل واقع الصراع الأيديولوجي الذي أصبح سمة لعصرنا الحالي...

من أرشيف الإحياء
المادة والروح

من المعروف أن الإنسان مركب من جسم وروح؛ أي من مادة وروح، فالمادة متجسمة في هيكله المكون من اللحم والدم، والروح الذي لا يتجسم في شيء هو محرك لهذا الهيكل، المضفي عليه حياة وحركة ونشاطا.
فجسم الإنسان إنما هو وعاء يحمل الروح ويحفظه، وقد اندمج أحدهما في الآخر وارتبط وجود الأول بالثاني ارتباطا متينا كليا، حتى إنه لا يتصور وجود الروح بدون جسم...

Image Revue