1 شوال 1438 / 26 يونيو 2017
فعاليات

ندوة الإحياء الأولى: "من أجل إعلام ديني مغربي رائد الواقع والرهانات والتحديات"
ندوة الإحياء  الأولى: "من أجل إعلام ديني مغربي رائد الواقع والرهانات والتحديات"

نظمت الرابطة المحمدية للعلماء ندوة حول موضوع: "من أجل إعلام ديني مغربي رائد الواقع والرهانات والتحديات" يوم 25 من شهر رمضان الأبرك 1430ﻫ، الموافق لـ 15 شتنبر 2009م، بمشاركة نخبة من الفاعلين الإعلاميين في حقل الإعلام السمعي البصري، والصحافة المكتوبة، والنشر الإلكتروني فضلا عن الدراما الدينية..

وقد التأمت مداخلات هذه الندوة، التي امتدت أشغالها من الساعة التاسعة إلى الساعة الواحدة ليلا، في جلستين علميتين انصبت أولاهما: على مقاربة واقع الإعلام الديني في الصحافة المكتوبة من جهة، والنشر الإلكتروني من جهة أخرى. أما ثانيهما: فقد تناولت الإعلام الديني في وسائل الاتصال السمعي البصري.

بعد افتتاح أعمال هذه الندوة بآيات بينات من الذكر الحكيم تلاها الدكتور عبد الله الوزاني، وإلقاء الأستاذ عبد الحكيم الأنيس؛ (الخبير في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي) لقصيدة شعرية دالة بالمناسبة، انطلقت أعمال الجلسة الأولى، التي أدارها الأستاذ عبد السلام طويل رئيس تحرير مجلة "الإحياء"، مذكرا بتنامي أهمية الإعلام في عالمنا المعاصر.. ومبرزا دواعي اختيار موضوع هذه الندوة.. وهو ما سبق أن عرضت له الأرضية التأطيرية لهذه الندوة بتأكيدها أن الإعلام، بفضل تقنياته المتطورة يعد من "العوامل الحاسمة في إحداث التحولات الكبرى في السياسة والاقتصاد كما في الفكر والثقافة ومنظومات القيم، إن لم يكن هو محورها ومحركها الأهم، ولعل ذلك ما يفسر الرهان المتنامي عليه كحامل ومعبر عن مختلف الخطابات والإيديولوجيات والقوى والمصالح..".

وفي صلة بالبعد الوظيفي لوسائل الإعلام، فقد جرى التأكيد أن الإعلام "يعد أنسب وسيلة لمخاطبة المواطنين سواء داخل أوطانهم، أو كجاليات منتشرة في شتى أنحاء العالم؛ فيما يتصل بتأطيرهم الديني، وربطهم بالخصوصية المذهبية والحضارية لبلدهم الأصلي في منأى عن كل الاختراقات العقائدية والإيديولوجية في زمن الفضاء التواصلي المفتوح على سيل عارم من الرسائل الإعلامية من كل حدب وصوب..".

وفي هذا السياق فقد جرى التنويه إلى أن "الإعلام الديني (الإسلامي) كلما توافرت فيه المقومات والخصائص الشكلية والمضمونية اللازمة  للجذب والنفاذ والتأثير والإقناع.. أصبح في مكنته النهوض بدور فاعل في الحوار الديني والحضاري بين مختلف الشعوب والأمم بما يعزز شروط التواصل والتعارف بعيدا عن كل الصور النمطية السلبية المتبادلة..".

بعد ذلك قدم الأستاذ منتصر حمادة؛ الكاتب الصحفي وسكرتير تحرير أسبوعية الشروق المغربية، مداخلة طرح فيها أهم أسئلة الإعلام الديني في المجال التداولي الإسلامي المغربي، كما ركز بوجه خاص على ضرورة الحسم في مسألة المرجعية، وضرورة تجاوز خطاب الطمأنة واعتماد مقاربة نقدية بانية..

تلاه الأستاذ إدريس الكنبوري، رئيس مكتب جريدة "المساء" بالرباط، بتقديم مداخلة عن تجربته كمعد لصفحة" دين وتراث" متحدثا، بوجه خاص، على المعايير التي تحكم اختيارهم للموضوعات والملفات، ومدى تفاعلهم مع العلماء، إلى جانب التأثير الذي أحدثته المنافسة القوية للبث الفضائي فيما يتصل بالإعلام الديني على الإعلام الديني في الصحافة المكتوبة..كما عرض لتأثير الإعلام الديني المشرقي على المتلقي المغربي محاولا أن يفسر أسباب ونتائج هذا التأثير..

أما المداخلة الثالثة فقد كانت للأستاذ محمد المنتار؛ رئيس تحرير موقع الرابطة المحمدية الإلكتروني، الذي قدم خلاصة مركزة عن تجربته بالموقع المذكور.. منطلقا من حقيقة أن النشر الإلكتروني باب يمثل بؤرة مستوعبة لكل الوسائط والتقنيات الإعلامية المعروفة: النص المكتوب، والصورة، والخبر، والتعليق، والدراسة.. وكل ذلك في إطار تفاعلي حي.. ومبرزا خصائص النشر الإلكتروني..


 
وفي الختام تناولت الكلمة الأستاذة عزيزة بزامي؛ رئيسة تحرير جريدة ميثاق الرابطة الإلكترونية، التي أجرت عملية تقييمية عامة لواقع الإعلام الديني بالمغرب، كما حاولت أن تقدم بعض المقترحات لتجاوز هذا الواقع..
 
وفي الجلسة الثانية التي ترأسها الأستاذ نور الدين بنمالك؛ الباحث في علوم الإعلام، فقد تناولت بشكل خاص مداخلات انصبت جلها على عرض التجارب الإعلامية للسادة المتدخلين من خلال البرامج الدينية التي يقدمونها وقد ساهم في هذه الجلسة كل من الأساتذة؛ عبد الله الوزاني مقدم برنامج "الإسلام وقضايا العصر"، ومصطفى الصمدي معد ومقدم برنامج "الإسلام سلوك ومعاملات"، والأستاذة إكرام بناني الرطل مقدمة برنامج" في ظلال الإسلام"، والأستاذة هاجر الجندي عن تجربتها ورؤيتها للموضوع انطلاقا من كونها مؤلفة ومخرجة في مجال الدراما الدينية.. كما تناول الأستاذ عبد الله أبو عوض، الخبير في الإعلام الديني، مداخلة حاولت أن تطرح الإطار النظري والمفاهيمي للإعلام الديني.


 
وقد أثير نقاش عميق من طرف الجمهور حول أهم القضايا والأفكار التي طرحها المتدخلون في هذه الندوة، التي تعتبرها الرابطة المحمدية للعلماء في شخص أمينها العام الدكتور أحمد عبادي، بداية لملف خاص حول الإعلام الديني ببلدنا.
وقد دعا المشاركون إلى إنتاج إعلام ديني يحترم الخصوصية الدينية المغربية، التي تتخذ من المذهب المالكي والجمالية الصوفية والانفتاح الاجتماعي مرتكزا لها. كما كشفوا أن غياب التخصص في الإعلام الديني/ الإسلامي يعد من بين النقط التي تعاب على هذا الفرع الهام من الفروع الإعلامية..



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

الوحي والعالم جدلية مرجع الوجهة ومرجع الحركة في عالم متغير

الوحي والعالم
جدلية مرجع الوجهة ومرجع الحركة في عالم متغير

التأمت فعاليات الندوة العلمية الدولية التي نظمتها الرابطة المحمدية للعلماء تحت الرعاية السامية لأمير المومنين جلالة الملك محمد السادس، نصره الله، حول موضوع: "الوحي والعالم: جدلية مرجع الوجهة ومرجع الحركة في عالم متغير"، وذلك يومي الثلاثاء والأربعاء 10 و11 شعبان 1437ﻫ موافق لـ17 و18 يونيو 2016م، الرباط-المملكة المغربية.

كيف نفكر في قضايا المرأة؟

شهد مقر الرابطة المحمدية للعلماء يوم الجمعة (24 أكتوبر 2008) لقاء تأسيسيا للمجموعة الدولية للدراسات والتفكير حول النساء والإسلام (GIERFI)، حضرته شخصيات عديدة من الباحثين والعلماء والجمعويين، كما حضرته الأستاذة لطيفة أخرباش كاتبة الدولة في الخارجية، والأستاذة لطيفة العبيدة كاتبة الدولة في وزارة التربية الوطنية.

مقاربات علمية وحقوقية حول مكانة الطفولة في الأديان

مقاربات علمية وحقوقية حول مكانة الطفولة في الأديان

 نظمت الرابطة المحمدية للعلماء بتعاون مع المرصد الوطني لحقوق الطفل، والسفارة الكندية بالرباط، ندوة علمية تواصلية يوم الجمعة 21 صفر 1429ﻫ الموافق لـ29 فبراير 2008م بالرباط، وذلك بمشاركة باحثين من داخل المغرب وخارجه، وبإسهام متميز للعديد من فعاليات المجتمع المدني المهتمة بموضوع الطفولة، وفي مقدمتها "الطفولة الشعبية" وبرلمان الطفل...