6 ربيع الآخرة 1440 / 14 دجنبر 2018
ندوات

الغُربةُ عن القرآن
انسدادات التأصيليات والبنيويات والشعائريات

الغُربةُ عن القرآن انسدادات التأصيليات والبنيويات والشعائريات

اعتبر الباحث الفرنسي المعروف Claude Gilliot( ) أنّ أقساماً معتبرةً من المشروعات الاستشراقية أو الغربية في قراءة أصول القرآن أو تكونه صبّت في الزمن المعاصر في اتجاهين اثنين لا ثالثَ لهما: القراءة التي تعتبر أنّ القرآن بشكلٍ جزئيٍّ أو جوهريٍّ هو من وضع مجموعة أو أنه تأليف جَماعي، أو أنه من صُنْع "الجماعة" ـ

الآفاق المعرفية للخيال.. رؤية استئنافية

الآفاق المعرفية للخيال.. رؤية استئنافية

لقد أصبح من البديهي أن وراء ظهور مختلف التيارات الفلسفية والتصورات الفكرية الكبرى، سؤالا يتصل بالشرط الوجودي والمعرفي للإنسان، فهي اجتهادات تسعى لإيجاد إجابات تملأ فراغات البحث عن المعنى الذي يسكن الإنسان، ومع تغير ظروف الزمان والمكان تتجدد الأسئلة، وتتنوع الأجوبة، وتبعا لقوتها أو ضعفها تموت أفكار وتحيى أخرى في صيرورة تعكس البحث الدائم لدى الإنسان عن فهم وتغيير يتميزان بالشمول..

المعرفة والجماعة والمرجعية

المعرفة والجماعة والمرجعية

    ذكر أبو القاسم الكعبي (-319ﻫ) في "طبقات المعتزلة" ،  وتبعه في ذلك أبو هلال العسكري (-400ﻫ) في "الأوائل"  عن واصل بن عطاء (-131ﻫ) أنه قال: "يُعرف الحقُّ من وجوهٍ أربعة: كتابٌ ناطق، وخبرٌ مجتمعٌ عليه، وحُجّة عقل، وإجماع.. (وهو) أولُ من قال: الخبر خبران خاصٌّ وعامٌّ. فلو جاز أن يكونَ العامُّ خاصاً، جاز أن يكونَ الخاصُّ عامّا...

مرحلة الختم وعلاقتها بوعي المرجع

مرحلة الختم وعلاقتها بوعي المرجع

نبحث من خلال هذه الورقة، النقلة النوعية التي تمت مع التجربة الإسلامية، التي تلت نزول القرآن وانتشار الإسلام، والتي مكنّت العالم من وعي مرجعية الكون في ما يخص عالم الفعل، ودخول المرحلة العلمية التي تعيش البشرية اليوم، والتي تشكّل استعارة ضرورية لوعي القرآن الحكيم كمرجع للوجهة، فيما يخص عالم الهداية، التي يحتاجها الإنسان لمواصلة رحلة كدحه إلى الله.

الوحي بين القلب والقبلة
قراءة في نظام التواصل الرباني الكوني

الوحي بين القلب والقبلة قراءة في نظام التواصل الرباني الكوني

الوحي إعلام كما ورد في لسان العرب "أصل الوحي في اللغة كله إعلام في خفاء". وهو أيضا إلقاء علم، كما ورد في معجم مقاييس اللغة لابن فارس حيث يقول: "إلقاء علم في إخفاء أو غيره إلى غيرك"، ويقول أيضا: "وكل ما ألقيته إلى غيرك حتى علمه فهو وحي". فهو إعلام في خفاء عند ابن منظور، وإلقاء بخفاء أو غيره عند ابن فارس. وهو أيضا التفهيم كما نقله ابن حجر في (الفتح)...

السلفية و"السلفيات" الأخرى

السلفية و"السلفيات" الأخرى

في رسالة دعوة للمشاركة في ندوة موضوعها السلفية (مفهوماً ومراحل وتحولات)، وردت الفقرة التالية: "تعلمون أن السلفية تحولت من مفهوم في العقيدة الإسلامية والفقه إلى إيديولوجيا سياسية عالمية ودخلت كمصطلح في معجم السياسة الدولية باعتبارها حركة سياسية لها منتمون إليها ومدافعون عنها، يبرزون إيجابياتها ومنهجها المعتدل...

نظرية المعرفة عند ابن تومرت

نظرية المعرفة عند ابن تومرت

هناك مقدمتان ضروريتان لابد من التعريج عليهما قبل الحديث عن نظرية المعرفة عند ابن تومرت: المقدمة الأولى؛ أنه لابد من التأكيد على أن نظرية المعرفة تُكتشف ولا تُخترع، وأنها نتاج حضاري يتحقق بتراكم الإنتاج المعرفي؛ الذي تم الوصول إليه باعتماد نفس المناهج، ومن نفس المصادر، وطبقا لنفس المعايير العلمية، ولذلك فإن الحديث عن نظرية معرفة إسلامية غلب الكثير من الخلط والارتباك..

قواعد الاستنباط الأصولية والاختلاف

قواعد الاستنباط الأصولية والاختلاف

لقد توصل علماء الأصول من خلال استقراء نصوص القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة إلى إدراك مدلولات ألفاظها ضمن قواعد أصولية استنباطية، مما كان له أثر كبير في تيسير سبل الدلالة على المعنى المراد في مثل هذه الأحوال.

ضوابط المنهج المقاصدي

ضوابط المنهج المقاصدي

إن المنهج المقاصدي مصطلح معاصر يقصد به: "العمل بمقاصد الشريعة، والالتفات إليها، والاعتداد بها في عملية الاجتهاد الفقهي" والحديث عن المقاصد ومدارستها ليس بدعة جديدة معاصرة تستدعي التشنيع أو الإنكار كما يزعم البعض، فالعمل بالمقاصد منهج شرعي قديم وقع تطبيقه في العصر النبوي وعصور الصحابة والتابعين وأئمة المذاهب...

كليات المقاصد ومسألة التصنيف

كليات المقاصد ومسألة التصنيف

حرص التشريع الإسلامي على  مراعاة المصالح الأساسية للإنسان، وهي كليات المقاصد التي ترتكز عليها فطرة البشر، وفيها قوام كل مجتمع إنساني وهي الدين، والنفس، والعقل، والنسل، والعرض، والمال، فلا يستقر حال المجتمع إلا بالحفاظ عليها لأهميتها واستحالة الحياة بدونها، وهي مراعاة في كل الملل والنحل، كما أقر ذلك  العلماء.

المقاصد اللغوية بين التقصيد
 الدلالي وفهم الخطاب الشرعي

المقاصد اللغوية بين التقصيد الدلالي وفهم الخطاب الشرعي

إن من تمام التفضل والإنعام أن منّ الله تعالى علينا بنعمة الإسلام وخلقنا بهدي القرآن، وجعل من تمام ذلك التخلق: التحقق بالبيان لمعرفة أدلة الأحكام والتمييز بين الحلال والحرام.
ومعلوم أن استدرار المعاني الشرعية من دوالها الفقهية من آكد ما تتغياه العملية الاجتهادية. لذا بات لزاما على الناظرين في شرع الله أن يستفرغوا الوسع لضبط مناهج الاستمداد من الوحي.

أهمية اعتبار أسباب النزول
في الخطاب الشرعي من حيث الفهم والتطبيق

أهمية اعتبار أسباب النزول في الخطاب الشرعي من حيث الفهم والتطبيق

إن تدبر معاني النصوص الشرعية وإدراك مقاصدها ودلالاتها، وفهم أحكامها ومداركها، والاجتهاد في وسائل تنزيلها على الواقع وتقويم الواقع بها، أمر مطلوب وواجب على المكلف بحسب الموقع والكسب العلمي والمعرفي في كل عصر، وذلك وصولا إلى إيجاد رؤية إسلامية لمستجدات الحياة وإدراك المفاتيح التي تحل مشكلات العصر،

اقرأ أيضا

الإعلام بأهمية السياق في تنزيل الأحكام

الإعلام بأهمية السياق في تنزيل الأحكام

إن توسم السلامة في الأحكام، مقدمة لا تنتج معمولها إلا باستحضار الشروط وامتلاك الآليات.
والقول بالآليات يتحقق بما يتقوم به النظر الشرعي في الأحكام العملية وما يتطلبه ذلك من رعي الخصوصيات النصية، والتحقيقات المناطية، ضمن منظومة من المساقات المقالية والمقامية.

السياق وتعليل الأحكام.. أسباب النزول والورود نموذجا

السياق وتعليل الأحكام.. 
أسباب النزول والورود نموذجا

إن تصور العلاقة بين أسباب النـزول والورود من جهة، ومسألة التعليل من جهة أخرى، لم يكن أمرا واردا في نظري. ولعله كذلك في نظر كثير من الباحثين المهتمين بقضايا التعليل. بل قد تبدو محاولة تصور هذه العلاقة مجازفة أكيدة في نظر بعض منهم، على الأقل، إذا علمنا أن الأصوليين، هم يبحثون في العلة وما يتعلق بها من إشكالات، لم ترد عنهم ولو عرضا...

المسوغات المعرفية للتأليف في مقاصد الشريعة في الفضاء العربي الإسلامي

المسوغات المعرفية للتأليف في مقاصد الشريعة
في الفضاء العربي الإسلامي

لقد تبلورت مقاصد الشريعة علما أو تشارف على ذلك، مما حدا بكثير من الباحثين ومراكز الأبحاث والجامعات في العالم الإسلامي إلى التركيز عليها في البحث والتأليف بما يشبه ثورة تنظيرية من خلال إنتاج لكم هائل من الأدبيات...